Loading...

نسوانجى,قصص سكس محارم,افلام سكس مترجمة,سكس عربي,طيازي, مص, فضائح, بزاز, زبر كبير,سكس مصرى,نيك,كس,قصص سكس,سكس امهات,سكس محام,ءىءء,عرب ميلف,ءءء,افلام نسوانجي,نسوان بلدي ,شرميط ,بورنو,برازرز,سكس مراهقات,سارة جاي,سكس سعودي,سكس اجنبى,سكس حيونات,رقص ملط,نسوان هايجه,طيظ,بنات سكس,الاباحية العربية,مصرية تتناك,بزاز مصرية,جنس منقبات,مؤخرات كبيرة,خولات,مايا خليفه xnxx
Loading...

◁ الممرضة ام البزاز جعلتني اسخن و انيكها في غرفة العمليات


◁ الممرضة ام البزاز جعلتني اسخن و انيكها في غرفة العمليات

◁◁∗ حدثت قصتي هذه مع الممرضة ام البزاز الكبيرة التي بمجرد النظر الى صدرها يهيج الزب و اشعر بحرارة غريبة و رغبة في النيك معها و بدات قصتي لما اوصلت اخي الصغير الى المستشفى بسبب بعض الالام و بينما هو مع الطبيب حتى لمحت تلك الممرضة الفاتنة . كانت في الخمسين من عمرها و واضح انها غير متزوجة و ترتدي مئزر ضيق جدا تكاد نهودها تنفجر منه و كنت انا انظر اليها و هي تنظر و لما اشرت لها نادتني و تبعتها الى غرفة العمليات و زبي واقف عليها و لما وصلنا اخبرتني انها تقبل بممارسة المتعة معي مقابل ان امنحها بعض المال و انا وافقت لانني لم اقاوم جمال جسدها و انوثتها و انا احب الكبيرات في السن .

و وضعت يدي على زر مئزرها حتى افتح و بدات اثداؤها الكبيرة تظهر و الممرضة ام البزاز كانت ساخنة جدا و تنظر الي و تضحك و انا اسخن رغم اني اعلم انها تفعل ذلك من اجل المال و لما اخرجت لها نهودها اشتعلت اكثر لما رايت الحلمات . كانت حلماتها وردية فاتحة جميلة جدا و بزازها شديدة البياض و طرية كانها عجينة و لعقت لها و هي في كل مرة كانت تقول اسرع لا تتوقف و انا هائج جدا ثم اخرجت لها زبي و بقيت انا ارضع و هي تفرك على زبي حتى سخنتني و قلت لها هيا اخلعي كيلوتك لانيك كسك و الممرضة ام البزاز بسرعة تعرت و قالت لي اريد هذا الزب ان يمزق كسي .

و كان قلبي يدق مع لحظات سحب الكيلوت و ظهور الكس و الفخذين السمينين ثم دفعت زبي نحو كس الممرضة ام البزاز و امسكتها مرة اخرى من صدرها و ادخلت لها زبي بقوة و هي لفت يديها على رقبتي و اخدتني في حضنها و بدات اقبلها من الشفتين . و كان النيك ساخن جدا فانا احضنها و العب بصدرها و اقبلها بحرارة من الشفتين و طبعا هي راكبة على زبي الذي كان يتحرك في كسها الى الامام و الخلف بلا توقف بكل حرارة و اللذة الجنسية بيننا كانت حامية جدا على الاقل من جهتي انا … و لم اشبع من رضع تلك البزاز الكبيرة الطرية و الممرضة ام البزاز كانت تفتح لي رجليها حتى انيكها جيدا و لكنها كانت تنتظر فقط متى اقذف

و باقوى حرارة جنسية ارتعش زبي و بدا يخرج الحليب و هو في الكس و انا احسست بجنون كبير حين بدا زبي يقذف من منظر الصدر و الحلمات و كنت الحس فيهما و العق و اشعر برغبة كبيرة في تمزيق حلماتها و عضهما لكن الشهوة بدات تبرد . ثم وضعت لها على بزازها ورقة نقدية و هي تضحك و قلت لها انتي تحملين احلى بزاز في العالم و فعلا الممرضة ام البزاز لها صدر لا يقاوم و ضحكت و قالت يعني كسي لم يعجبك و قلت لا انه رائع لكن بزازك اروع .

Loading...

Share on Facebook Share on Twitter Share on Pinterest

Comments

مواضيع ذات صلة