Loading...

نسوانجى,قصص سكس محارم,افلام سكس مترجمة,سكس عربي,طيازي, مص, فضائح, بزاز, زبر كبير,سكس مصرى,نيك,كس,قصص سكس,سكس امهات,سكس محام,ءىءء,عرب ميلف,ءءء,افلام نسوانجي,نسوان بلدي ,شرميط ,بورنو,برازرز,سكس مراهقات,سارة جاي,سكس سعودي,سكس اجنبى,سكس حيونات,رقص ملط,نسوان هايجه,طيظ,بنات سكس,الاباحية العربية,مصرية تتناك,بزاز مصرية,جنس منقبات,مؤخرات كبيرة,خولات,مايا خليفه xnxx
Loading...

◁ اول مره اتمتع ... بحب البعبصه اوي


◁ اول مره اتمتع ... بحب البعبصه اوي

◁◁∗كلمتني بنت على الشات وعرفتها بنفسي وعرفتني بنفسها وكلمتني عن ظروفها وعلاقتها بالجنس وقالت انها عمرها مامارست الجنس حتى انها ملهاش علاقة مع شباب رغم انها في الجامعة فطلبت منها انها تكلمني بصراحة اكتر فقالت انها حاسة بحرمان رغم انها جميلة وخايفة جدا من انها تتعرف على اي شاب وخايفة من الجواز وقالت انها قرات قصة من قصصي وعايزة تتمتع بس خايفة من ان يحصلها حاجة وكانت عايزة اكلمها كلام جنسي وانا طبعا كنت حاسس بيها وبرغباتها من اسلوبها في الكلام وعرفت شهوتها فقلت ليها ايه رايك نتقابل فقالت لا طبعا انا مش بقابل شباب فقلت لها ماانا عارف انا حقابلك علشان امتعك بشكل تاني غير اللي انتي عارفاه وخايفة على نفسك منه واتكلمت معاها بالتفصيل عن اللي حاعمله معاها لما حنتقابل واشترط انها تلبس لبس ناعم وخفيف واتقابلنا في المترو.
هيا كانت مش عارفة تتكلم وكانت خايفة جدا لانها اول مرة تقابل شاب وانا عرفت اكسر حاجز الخوف عندها لاني وعدتها اني مش حاعمل اكتر من اللي اتفقنا عليه في على الشات لان دي اساسا هي كل رغبتي واتمشينا في منطقة هادية خالص وهيا ماشية جنبي حطيت ايدي على طيزها بالراحة وبدات وحده وحدة امشي صباعي جوة طيزها لحد الاخر وقلت لها ايه رايك فقالت حلوة فحطيت ايدي تاني على طيزها من تحت ومررت صباعي جوة طيزها بس بمتعة اكتر وهيا ماشيه فقالت اه حلوة قوي انت بتعمل ايه وانا بدخل صباعي كل شوية جوة طيزها لغاية مادابت خالص بعد ماكانت خايفة وقالت انا عايزة اقف معاك وتعملها فيا وانا واقفة فدخلنا عمارة ووقفنا على السلم ووقفتها بجنبها قصادي وقعدت امشي ايدي على طيزها ورا بعض وفي كل مرة ادخل صباعي جواها اكتر لحد مااستسلمت خالص وبدات تضم طيزها على صباعي من كتر مابتتمتع باللي بعمله فيها روحت محرك صباعي جوه طيزها اكتر وبعد كده بدات ازغزغها جامد كل ماادخل صباعي جوة طيزها بطريقة مثيرة جدا وانا بابص ليها وحاسس بيها وبعد ماخلصت بصت ليا وقالت انت مش حاتعمل حاجة تانية فقلت لها لا فقالت امال ايه اللي واقف بين رجليك ده فقلت لها علشان هجت من جمالك بس انا مش حاعمل معاكي حاجة غير اني امتعك المتعة دي وبس ومش حاعمل معاكي اكتر من كده.
خرجنا من العمارة واحنا بنتمشى قالت انت غريب قوي اي شاب يتمنى اللحظة دي علشان يقضي شهوته وكده فقلت لها على سر خطير وهو ان امتع حاجة هو الرغبة وانك تتمتعي بكل حاجة حلوة على خفيف من غير ماتشبعي ولما تزيد رغبتك تتمتعي اكتر ودي كلها مراحل علشان توصلك للممارسة بس احنا مش عايزين الممارسة علشان بنشبع بعدها وممكن نحس بالذنب لكن انا عايز الشهوة والرغبة تفضل موجودة فيكي وتتمتعي بيها على طول وفي نفس الوقت انا مبحبش اقابل اي واحدة غير في اماكن عامة او المواصلات علشان نتمتع المتعة نفسها ومنعملش اكتر من كده لان الظروف نفسها متسمحش باكتر من كده فقالت انت حنين قوي انت جت لي منين انا كنت محرومة من الاحساس الجميل ده ومكنتش عارفة اعمل ايه وكنت خايفة اضيع نفسي فقلت لها انا مهمتي اني امتع اي واحدة عايزة تتمتع بدون مقابل لحد مابقت هي دي رغبتي يعني انا مبقتش رغبتي الممارسة وانما رغبتي اني امتعك بالشكل ده وبس.
فقالت انا حبيت الاحساس ده قوي ياترى حاقدر اقابلك تاني فقلت ليها في اي وقت ابعتيلي وحتلاقيني مستنيكي في نفس المكان فقالت انا عايزاك تعملها فيا تاني فدخلت صباعي جوة طيزها تاني ومشيت بصباعي جواها بالراحة وهيا ماشية جنبي وزغزغتها شوية جوة طيزها فقالت ياه مش مصدقة اني حاحس الاحساس الجميل ده في يوم من الايام وكمان كلامك جنني وفوق ده كله احنا مخدناش وقت انا حاكلم صحباتي عنك بس ليا عمولة فقلت ليها انا حاديكي مقدم دلوقتي تعالي ودخلنا عمارة تانية ووقفنا على السلم وقعدت ازغزغ في طيزها وامشي صباعي بين فلقتين طيزها براحة قوي وهيا جسمها بينتفض من شدة المتعة وبتضم طيزها جامد على صباعي وانا بزغزغها اكتر فقالت اه ده كتير عليا انا جسمي قشعر وانا باادخل صباعي جواها قوي وعمال ازغزغها جامد لاني عايز امتعها اقصى متعة ممكنة وهيا هيمانة ومستسلمة خالص وبعدين رفعت طيزها بايدي جامد ومشيت صباعي جوة خالص لحد ماخرج من جوة طيزها من فوق بمنتهى الاثارة والمتعة فعضت شفتيها مبتسمة وتقول اه عايزة كمان فقلت لها كفاية كده علشان متتاخريش وبوست ظهر ايديها بوسة لطيفة فقالت ايه ده فقلت لها ده بروتكول بعمله مع واحدة حلوة زيك وكمان بشكرك علشان بادرتي وقابلتيني ومخفتيش فقالت كمان بتشكرني طيب اعمل انا ايه بقى علشان اشكرك على كل اللي عملته معايا انتى متعتني متعة احلى عندي من كنوز الدنيا كلها فقلت ليها كفاية ابتسامتك فقالت انا مبتسمة لاني فرحانة اني قابلت واحد زيك فقلت ليها مفيش حد زيي قولي علشان قابلتك على طول فقالت عايزة ابوسك فقلت لها لا مش دلوقتي علشان متتاخريش فقالت للدرجة دي خايف عليا فقلت وقت ماتعوزيني كلميني فقالت انا حاعوزك على طول بس مش عارفة ظروفي فقلت لها اخرجي عادي جدا بس قبل ماتخرجي ابعتيلي على الشات وانا حاعرف امتعك الزاي من غير ماتتاخري او تروحي اي مكان...
للتواصل على الفيسبوك

Loading...

Share on Facebook Share on Twitter Share on Pinterest

Comments

مواضيع ذات صلة