Loading...

نسوانجى,قصص سكس محارم,افلام سكس مترجمة,سكس عربي,طيازي, مص, فضائح, بزاز, زبر كبير,سكس مصرى,نيك,كس,قصص سكس,سكس امهات,سكس محام,ءىءء,عرب ميلف,ءءء,افلام نسوانجي,نسوان بلدي ,شرميط ,بورنو,برازرز,سكس مراهقات,سارة جاي,سكس سعودي,سكس اجنبى,سكس حيونات,رقص ملط,نسوان هايجه,طيظ,بنات سكس,الاباحية العربية,مصرية تتناك,بزاز مصرية,جنس منقبات,مؤخرات كبيرة,خولات,مايا خليفه xnxx
Loading...

◁ اخلاص اليمنيه وجارها


◁ اخلاص اليمنيه وجارها

◁◁∗اسمي اخلاص انهيت الثانويه يوجد لدي اثنين اخوان واخت يدرسون بالابتدائي وابي متزوج على امي وساكن في بيت ثاني عندزوجته الجديده

واني وامي واخواني نسكن في بيت مكون من طابقين

بعداكمال الثانويه جلست في البيت لم يكون عندي عمل سوى مساعدة امي باعمال البيت فكنت اتابع الافلام واتشوق للافلام الذي فيها البوس وحركات جنسيه مثيره

وفي الليل اخرج البلكون اتفرج للماره وكان سراج الغرفه طافي واني اسكن بالدور الثاني فاذا باحد الجيران والذي بيتهم طابقين امام بيتنا دخل الغرفه وولع السراج وقام بخلع ملابسه ولم ينتبه ان يسكر الستاره وتجرد من ملابسه واخذ التوال وسكر ع عورته وخرج الحمام يتغسل واني منتضره بنفس المكان انتضره يخرج من الحمام لكي يلبس ثيابه اتفرج ع زبه لاني لم اتاكد منه عندما خلع ثيابه كان مش متجه باتجاهي وشاهدت لمحه من زبه الذي ذهلت منه شفته كانه يلامس ركبته وانتضرت

خرج من الحمام ودخل غرفته وهو ينشف جسمه ولاحضت زبه وهوينشفه معافخوذه وكان زبه يذهل واني اشاهده من بعد

وهوشاب في الخامسه والعشرون طويل القامه جسمه ممتلي له نضرات جذابه وتعشقه اي بنت

تولعت فيه وحبيته دون ان يعرف فكنت صديقه اخواته كنت دايمآ اروح لهم وبعد ان تولع حبي في اخوهن كنت اكثر بزيارتي لهن ليل ونهار

دخل يوم عرفة اخواته بالدور الارضي ولم يعرف بوجودي وكنت كاشفه وجهي

عندماشافني تفاجى لجمالي واني نضرت اليه دون خجل

شفت اعجابه بي من اول لحضه شافني كاشفه

وخرج وهوخجول وطلع عرفته بعدها اني استاذنت وروحت البيت دخلت غرفتي المقابله غرفته دون ان اولع السراج وكانة غرفته طافيه وشفته جالس في البلكون

سحبت الستاره من ع النافذه

قلت في نفسي اعمل نفس حركته اخلع هدومي وارويه مفاتني واشوف رد فعله

ولعة السراج وبدات اخلع ثيابي

وبقيت لابسه السروال الصغير وقربة الى قرب النافذه لكي اقرب منه اكثر واسحب المنشفه من علاقة الثياب واروح اتغسل واعود لابسه المنشفه فقط وبدات انشف جسمي وراسي وانشف صدري والاعب كعوبي وانشف كسي واني باتجاهه وكنت الاحضه وهوا مكانه يتفرج لي اخذت الاكريم وادهن جسدي وافرك كعوبي وادهن جسدي كامل ولبست شلحت نوم وامتديت فوق السرير وكان يشوفني فوق السرير واني اتقلعب فوق السرير والعب بالتلفون اتفرج افلام سكس وكنت اتفاعل مع الفلم افرك كسي وكعوبي واحضن المخده

ولاكن اني لم اقدر احصل ع رقمه

ولاحضت ان سراج غرفته ولع واني قمت اطفي سراج غرفتي وكان كلآ منايلاحض الاخر بوضوح جلست اتفرجه من داخل غرفتي وهوايكرر ماعمله باليوم السابق خلع ملابسه لكن هذه المره شفت زبه مقوم تمامآ حسيت انه كان يتفرج عليا مما اثار شهوته وكان يريد يعمل رد فعل المهم فسخ ملابسه وكان يلاعب زبه وهوا متجه باتجاهي واقترب الى قرب نافذتهم عمل نفس حركتي لبس التوال وراح الحمام واني بانتضاره عاد الغرفه ينشف جسمه وزبه مكانه قايم وكنت اشوفه بوضوح ولبس ثيابه

ضليت محتاره خلاص كلآ يطبق نفس حركة الاخر

ايش اعمل لازم اتواصل معه بالهاتف بس ماعندي رقمه ولاقدر اطلبه من اخواته

فكرت كيف اعمل وقلت اجرب هل البلوتو معه شغال وخرجة البلكون فتحت البلوتو ابحث وجدت اسم هاتف الجريح @@@@ارسلت له رسالة وسايط وبها رقمي قلت اكيد هذاجهازه لقرب المسافه تم استلام الرساله واستلم البيانات لحضه فاذا بجوالي يرن واني بالغرفه

وارد عليه عرفت صوته ع طول اولآ كان يشتي يتنكر بانه لم يعرفني فقال هذا تلفون محمد قلت له لا يا عادل هذا تلفوني هل انت عادل قال نعم

قلت له من اعطاك رقمي قال غلط كنت اريد محمد ودقيت وغلطت

قلت له هل اسم تلفونك الجريح ضحك ع طول قال ايش عرفك قلت له ليش تتهرب انت دقيت الرقم اللي رسلت لك بالبلوتو

قال ايوه لكن من انتي

قلت له لم تعرفني قال لا

ابدآ ماتعرفني قال لا

ياعادل اني اخلاص جارتكم

انته عرفتني لكن تتعابط قال بصراحه شكيت انه انتي من رسالة بلوتو انتي اقرب شخص لي :بس قلت اتاكد

سالته ياعادل اسالك بس تكون صريح :قال تفضلي

قلت له ايش الحركه اللي تعملها بغرفتك تلصي سراجك وتفسخ هدومك مابتخجل قدامك جيران واسر ماتعرف انهم يشوفوك

استحى وتلعثم بجوابه

قلت له هل متعمد ولا بدون قصد قال لم يكون هذا ببالي ولم اعرف انكم شفتوني

قلت عيب نشاهدك كل يوم

زعل وجاب بعصبيه ليش وانتي ايش عملتي الليله

قلت ايش عملت

قال دخلتي وفسختي ثيابك وشفت كل حركه عملتيها وهيجتي اعصابي وولعت سراجي كي تنتبهي اني اشاهدك

استمرينا بالكلام وكلآ منا كان متشوق للآخر وكانت هذه الوسيله تقرب بيننا استمرينا لاكثر من ساعه اصرفنا رصيده ورصيدي

طلع الى برع واني اشاهده وجاب كروت وعبى هاتفه فاذا يتصل بي

واستمرينا نتواصل بالتلفون وكل واحد يشاهد الآخر وكلنا عريانين يروني ربه وارويه كسي ومفاتن جسمي كامله

استمرينا يومين ماكنا ننام في الليل وننام النهار

اليوم الثالث استمرينا بالتواصل للساعه الواحده ليلآ تهيجة اجسامنا قلت له اما تجي عندي واما اجيك

قال وهل اقدر ادخل عندك قلت نعم ايش يمنعك امي واخواني نايمين تحت واني فوق لحالي

لبس وعلى طول سكر غرفته وفتح الباب حق بيتهم

ع طول نزلت افتح له الباب

وادخلته عندي وسكرت الغرفه

اصبحنا في غرفه واحده

هذا ماكنت احلم به كيف اجيبه وماكان يحلم بي ايضآ

كان بيده كيس لم اعرف مافيه طرحه فوق الدولاب واني اسحبه باتجاه السرير تحاضنا وتبادلنا القبل ومص الشفايف ويده تعبث بكعوبي ووضعهن بقبضة يده واني انزل يدي وامسك زبه استمرينا اكثز من عشر ذقايق نتبادل القبل ولباسنا لم نخلعها من شدت وحرارة اللقا

افتكينا من بعض وكلآ يتفرج الاخر انذهل من جمالي واني كذلك وهل هذا حقيقه ام خيال قام واخرج مابالكيس فاذا معه جهاز سيدي

شغل الفيلم ايش من فلم

فلم جنسي لاحضناه خمس دقايق ولم تتحمل اجسامنا تلك الاثاره الجنسيه

التفت لعادل والتفت الي قمنا وخلعنا ملابسنا اصبحنا عرايا تمامآ

هو ينضر مفاتني واني اندهشت من الزب اللي معه قلت في نفسي ان كسي لم يتحمل هذا الزب واني مازلت بنت لازم عارف يفهم ذلك

بدانا نتباوس ونتحاضن بشده

وفرشني فوق السرير

طلع فوقي وزبه يخبط في بطني وهوايبوسني ويمص شفاتي بحراره شديده

ينزل يمسك كعوبي وزبه بمحاذات كسي ويمص حلمات كعوبي ويفركهم

فتح رجولي وبدايمرر لسانه بين شفرتي كسي ويمصص بضري واني لم اتحمل ذلك آخذه بالاهات اه اه اه اه اااااااه اوه اوه يوه يوه يه يه يااااااه وهوا ينهم بين فخوذي وفمه بكسي

كانه ياكله

قام من فوقي واستلقي ع ضهره وطلعني فوقه ووضع كسي فوق وجهه وراسي متجه باتجاه زبه

هوايلحس ويمص واني امسك زبه بيداتي الثنتين ولاول مره امسك زب او امص زب واول مره يختلي فيني رجل وكنت ابوس وامص زبه وادخل منه حتى احسه بحنجرتي ولم يدخل نصه واشعر بسوايل تخرج من زبه وكنت ابلعها كما هوايبلع سوايلي

بعدها انزلني من فوقه وفرشني ع ضهري

عرفت انه يريد الان ينيكني

توسلت له وقلت ياعادل ارفق بي اشاهد معك زب كبير طول وعريض وكسي لم يستحمله كون عادني بنت

قال ماتزالين بنت قلت اول شخص اجلس معه هوا انت

قال حاضر

فتح رجولي وشاهد كسي وتاكد له ان غشا البكاره مازال يقطي رحمي

كان يمرر زبه من طيزي حتى بضري ويسحك كسي سحك بزبه وسوايلي تسيل من فركة زبه بين شفرات كسي وفرك بضري وهواكذلك اشاهد سوايله تسكب من زبه

قال اذن انا لا اريد افتحك واضيع مستقبلك عندها زاد حبه بقلبي وقال ممكن نحاول ادخاله بطيزك وعادك ترتاحي اكثر من النيك بكسك قلت حاضر بس حافض ع طيزي وهل يتحمل ادخال زبك بطيزي

قال يستحمل ونبدا بالهدوء

طلب الاكريم

احضرت الاكريم ووضعني ع بطني ووضع وساده تحت كسي لحتى يطلع له طيزي لفوق فتح رجولي واخذ اكريم باصبعه وبدا يدلك طيزي ويدخل باصبعه اكريم داخل طيزي شعرت بدخول اصبعه ولكن بوجود اكريم لم اتالم استمر بادخال اصبعه بطيزي وادخل الاصبع الاخرى اي السبابه والوسطى

لحتى عرف ان زبه قادر ع الدخول

وضع اكريم فوق زبه بالكامل وزاد يوضع اكريم بطيزي

وبدابادخال راس زبه بطيزي واحس بان طيزي ينفتح ويدخل قسط اكبر تقريبآ ربع زبه شعرت بالم صحت انه يولمني واستقر لم يدخل منه شي وانزل يده بعبث بكسي وبضري ويد اخرى يداعب بها كعوبي شعرت براحه واريد المزيد من ادخال زبه بدات احرك اطيازي عرف بحاجتي له وادخل زبه شوي شوي اكثر من نصه ووقف وعاد يعبث بكسي وبضري ونهودي ويبوس عنقي وخدودي امتد فوق ضهري واشعر بان لاوجود هناك الم بحكم عبثه بكسي

شافني اتحرك تحته استمر بانزال زبه بطيزي حتى شعرت ان خصاه لامسة كسي عرفت انه تم ولوج الزب اللي كنت اخاف منه داخل طيزي

عمل ع سحبه وعودته بهدو كامل واخرجه وادخله لم احس بالم واتشوقت لذلك واستمر اخراجه وادخاله وكل مره اسرع من قبل ويده تعبث بكسي وزبه يدخله ويخرجه وبكل قوته وشدة ضقطه فوقي واشعر بالنشوه والهيجان واتاوه اه اه اه اه عدولي دخله دخله بقوتك شدني اليك واصيح هه هه هه اه اه وه وهوهاه وووه يوووووه حبيبي بعد قليل اشعر ان عادل يضمني اليه بشده وزبه يخوض داخل طيزي ويرتعش فوقي ويصيح شعرت بقذفه داخل طيزي الهب طيزي هيجان وهو مستمر بالنيك توقف واحس بانسحاب زبه من طيزي قليل قليل ويخرجه من طيزي بعد اخذ راحتنا كامله

قمنا الحمام وكنت اتعثر بالمشي وكان يساعدني اغتسلنا الاثنين وعدنا لمشاهدت الفيلم ومع هيجان الفلم وقوت النيك الذي فيه تشنجت اجسامنا وعدنا نتباوس وكلآ يمص الاخر ويمص كسي وبضري واني امص له زبه بكل شراهه

وخلاني اطلع فوقه

ويضع زبه بطيزي واني اتحكم بادخاله فاذا يدخل راس زبه شعرت براحه وانزلت جسمي فوقه بقوه لادخل زبه دفعه واحده واطلع وانزل اطلع وانزل واتحرك يسار ويمين فوق تحت واصيح وهو يداعب كعوبي ويمصهم ويعبث بكسي واني ارتعش وافضي سوايلي فوقه من كسي ورجولي ترتجف من الطلوع والنزول لم استحمل

نزلت من فوقه

جلس وجلسني فوق زبه بحضنه وهوايطلعني لفوق وينزلني وينهزني بسرعه بسرعه فوق تحت وهوايصيح يصيح ويفضي حمم سوايله بطيزي استمرينا حتى الساعه اربعه الفجروقادر من عندي

استمرينا بالتواصل اتصال وعرض كما السابق

اشتد شوقي لنيكه نسقت معا امي ان اروح عند الجيران ويمكن اتاخر لبع نص اليل وباروح وافقت امي طلعت الساعه سته مسا كلمت عادل اني اجي بيتكم واجلس قليل عندخواتك وباودعهن لاروح وانت تكون بغرفتك وباسكر بابهن وافتح الباب الخارجي وباسكره على اساس اني روحت وباطلع عندك موافق

قال هكذا التخطيط اوبلا دخلت بيتهم وجلست عند خواته ساعه نهدر وودعتهن اني باروح اعمل عشا ودعتهن وسكرت باب غرفتهن ومشيت الصاله وفتحت الباب الخارجي وسكرته مسكت الجزمه بيدي واني اطلع الدرج بسرعه وهدوء

عادل باب غرفته مفتوح دخلت وسكرت

وعادل يبزني بين ساقيه كما الطفله ويقبلني واني بين ايديه يصل بي السرير

قمت خلعت عبآتي واني لابسه افخر ملابسي قمت اشلعهم رفض عادل وقال اريدك هكذا قليل اتمعن بجمالك هذا واقترب يبوسني ويمص شفاتي وابادله البوس والمص

قام عادل يشلح ملابسي قطعه قطعه حتى اكمل تشليع ثيابي واني عملت اشلع ثيابه

قطعه قطعه واخر شي الاندرويل وابرك عند رجوله وامسك زبه وامص امص وهواواقف ويداته تداعب نهودي واني امص وافركه بيدي وامص حتى فضى شهوته بلقفي

ونطلع السرير ويطرحني ع ضهري يبوسني من راسي حتى قدمي ويفتح رجولي ويمص كسي وبضري يمص يمص يمص وجسمي يرتعش حاولت انسحب عندماشعرت بنزول سوايلي رفض ولحس سوايلي

وجلسنامع بعض نتحاضن وقام يشقل السيدي تفرجنا الى قرب نهاية الفلم ولم نستحمل

وضعني ع بطني جاب اكريم ووصع بطيزي وبزبه وبدا بادخال زبه بطيزي ودخله بهدو حتى استقر بطيزي واشتقل شقل اكثر من اول مره في في بيتي استمر ينيكني اكثر من ساعه وزبه بطيزي حتى فضى شهوته وجلسنا بعدها نتبادل الحديث وبعد ساعتين عاود ينيكني اكثز من الاوله جلست عنده للساعه ثلاثه الصباح

وروحت البيت واستمرينا هكذا كلما اشتقنا للنيك نتقابل احيان عندي واحيان عنده وكنا نجلس بالاسبوع مرتين ليله بكاملها حتى الفجر



من كثر حبي لعادل وحفاضه ع بكارتي خلال جلوسي معه وهوينيكني بطيزي فكرت

انه لم يفتحني سوى عادل

لازم افاجئه بذلك

وفي احدى الايام وبعد الساعه احدى عشر ليلآ اتصلت فيه ان ياتيني ووافق حسب العاده

فتحت له الباب واجا عندي

وتبادلنا البوس والمص حتى ارتحنا تمام وكسي يولع

طلب مني اخذ وضعي ع بطني قلت هذه المره لا

لازم وضعي يكون ع ضهري

وزبك هالمره يدخل كسي

تفاجا وقال كيف افتحك لا لا

صممت ان لاحد يفتحني غيرك



قال صحيح قلت نعم بس ترفق بادخال زبك بكسي

جاب اكريم وضعه بكسي ووضع فوق زبه وفتح رجولي وبدا يداعب كسي بزبه ويفرك بضري وسوايلي تسكب بغزاره وادخل راس زبه بكسي ووقف ويداه تداعب كعوبي واني اتحرك تحته ادخل المزيد بكسي وصل ان دخل نص زبه شعرت بالم آح يولمني توقف اخرج زبه فاذا بزبه ممتلى بالدم فرفض ادخاله ثانيه بكسي

اصريت ان يكمل ادخاله

احتضني وداعبني وزبه عند كسي وهويدخله شوي شوي ويتوقف ويبوسني ويمص كعوبي وزبه داخل كسي واني اتشوق لاكمال زبه بكسي

لفيت رجولي ع ضهره وشديته بقوه واحس زبه يدخل بصعوبه يدخل يدخل حتي حسيت بخصاه تلامس طيزي فهمت انه اكتمل دخول زبه بكسي فرحت وابتسمت وابتسم عادل وقام يبوسني بحراره وزبه كامل بكسي

اخرج زبه وعاود ادخاله شوي شوي واخراحه وعودته وهكدا استمر بادخاله واخراجه وكل مره كان اسرع من الاولى

زادت نشوتي وهيجاني ورجولي ملتفه ع ضهره كلما سحب زبه اثنا ادخاله واخراجه كنت امنعه من اخراجه واصيح اه اه اه اه سسسسششبويسو يوه ياه وسوايلي تسكب

وعادل يزيد من ضربات زبه بكسي وبقوه فاذااحس بعادل يرتعش ويفضي شهوت زبه بكسي زادني هياجآ وشوقآ

اخذنا قسط من الراحه وعاودنا البوس والمص والحضن

وقام ينيكني كعادته بطيزي حتى افرغ شهوته

هكذا استمريت معاعادل كان في كل جلسه معه ينيكني مرتين بكسي ومره بطيزي

اشبعني نيك وبوس ومص فكنت مرتاحه معه آخر راحتي استمرينا اكثر من اربع سنوات حتى اتاني عريس يطلبني من ابي وتمت الموافقه

اتاني عادل وقال كيف تعملي

قلت احاول ادخال معي مطرش فيه دم وعند ما يدخل زبه اتالم واحاول ان يخرج زبه لاخذ راحتي وادخل المطرش بكسي وافضي الدم بكسي واطلبه لمعاودت الاتصال الجنسي

قال يمكن يشعر بذلك

فانه لابد من اجرا عملية اعادة غشا ء البكاره لك وسوف اتحمل ذلك انا

وكانت عنده دكتوره يعرفها عادل ونسق معها ووافقت الدكتوره باجرا العمليه

عملت نفسي مريضه ورحت الدكتوره ومباشره اجرت العمليه والمسا روحت البيت وجلست يومين مريضه من آثار العمليه وكان ياتيني عادل في الليل للتاكد مني وكان يقبلني ويداعبني حتى وصل موعد العرس فجاب لي اجمل الفساتين والهدايا قبل الزفاف بيوم وناكني طوال الليل بطيزي حتى الفجر

بعدزواجي كنت التقي بعادل

لكن الراحه الذي كنت اجدها معا عادل لم اجدها مع زوجي فكان عادل يعوض النقص

وهكذا استمرت علاقتي بعادل حتى كان ياتيني الى بيتي اثناغياب زوجي ويقضي معي ليله بكاملها يشبعني نيكآ بكسي وطيزي

وياله من عادل كان صديق بمعنى الكلمه ووفي ومخلص وعاشق وكل الصفات فيه

فكان كلما انتقصت شي من زوجي كان يعوضها عادل من راحه جنسيه وامتعتي الشخييه وملابسي واي شي احس انه ينقصني

حبيته حبيته حب اكثر من زوجي بعشرات المرات

هذه هيا قصتي معا عشيقي وصديقي عادل وكنت اشوفه اكثر من زوج بالنسبه لي



Loading...

Share on Facebook Share on Twitter Share on Pinterest

Comments

مواضيع ذات صلة