Loading...

نسوانجى,قصص سكس محارم,افلام سكس مترجمة,سكس عربي,طيازي, مص, فضائح, بزاز, زبر كبير,سكس مصرى,نيك,كس,قصص سكس,سكس امهات,سكس محام,ءىءء,عرب ميلف,ءءء,افلام نسوانجي,نسوان بلدي ,شرميط ,بورنو,برازرز,سكس مراهقات,سارة جاي,سكس سعودي,سكس اجنبى,سكس حيونات,رقص ملط,نسوان هايجه,طيظ,بنات سكس,الاباحية العربية,مصرية تتناك,بزاز مصرية,جنس منقبات,مؤخرات كبيرة,خولات,مايا خليفه xnxx
Loading...

◁ بزاز كبيرة بحثت عنها داخل الملهى حتى وجدت من ابحث عنها


◁ بزاز كبيرة بحثت عنها داخل الملهى حتى وجدت من ابحث عنها

◁◁∗ انا من عشاق نساء ذات بزاز كبيرة و مستعد للنيك معهن حتى و لو كانت كبيرة في السن و قبيحة في الوجه لاني لا اتمالك نفسي حين ارى امامي امرة لها صدر كبير و خاصة اذا كانت الحمتين كبيرتين و كثيرا ما نكت نساء دون اقناع اذا كانت نهودهن صغيرة . و في هذه القصة كنت في احد الملاهي الليلية في احدى المدن التي تبعد عن مقر سكني بحوالي خمسمائة كيلومتر و كنت دون نيك لمدة عشرة ايام كاملة فقررت ان ابحث عن امراة لها بزاز كبيرة امضي معها الليلة في السكس و المتعة الجنسية و كنت المح النساء في كل زاوية و لكن لم تعجبني اي واحدة حتى قابلتني نور و كانت فتاة في السادسة و العشرين من عمرها و هي ترتدي بودي ابيض من دون ستيان من تحته و حلمتي بزازها منتصبة و واضحة جدا جعلت زبي يكاد يطل عليها و يكلمها و اقتربت منها مباشرة و اتفقنا على السعر و لم يكن بوسعي ان ارفض عرضها رغم انها كانت تطلب مقابل كبير لكني كما قلت لا اقاوم النيك مع امراة لها بزاز كبيرة مثل بزاز نور . امسكت بيد نور و اتجهنا مباشرة الى الطابق الثاني و كان عبارة عن غرف للتاجير و كل غرفة تاجر حسب الساعة و كانت كلها مخصصة للنيك و لا يسمع منها الا صوت الاهات و غنجات النساء اللواتي ياكلن الازبار . و اول امر قمت به حين ادخلت نور الى الغرفة هو اني جلست على السرير و اخرجت زبي و طلبت منها ان ترفع البودي بطريقة بطيئة و مغرية حتى ارى احلى بزاز كبيرة و كنت متاكد اني احسنت الاختيار

و بدات نور ترفع البودي الابيض و في كل مرة تعاود ارجاعه الى مكانه قبل ان ارى حلمتي بزازها و كان ذلك الامر يزيدني شهوة و اثارة و انا تعمد فعل هذا الامر حتى ارى كامل جسمها قبل ان انيكها و حين رفعت البودي رايت بزازها و كانت حقا اجمل بزاز كبيرة اراها حيث كان حجمها كبيرا  و ملتصقتين مثل الطيز و لونهما ابيض مثل الحليب و في وسط كل بزة قرص احمر مثل الكعكة و تبرز منه حلمتها الوردية التي كانت منتصبة مثل زبي و بدات نور تلعب ببزازها و انا انظر اليها و العب بزبي الذي كان منتصب بطريقة رهيبة جدا و فتحته تدمع بالمذي و طلبت منها ان تقترب و تضع بزازها على زبي كي احس بنعومتهما و دفئهما على زبي و بمجرد ان وضعت زبي بين بزازها حتى احسست بالحرارة تجتاح كامل جسمي و تهز كياني فلم اتمالك نفسي و وابتعدت عنها بسرعة الى الزاوية و بدات اقذف المني بكل قوة و هي غير مصدقة اني قذفت حتى قبل ان انيكها و اتمتع في النيك مع بزاز كبيرة مثلما اخبرتها اني احب و لكن تلك الاثارة مع الشهوة التي كنت عليها جعلاني لا اتمالك نفسي امام جمال جسد نور و حلاوة بزازها . و ارتحت بعد ذلك لمدة نصف ساعة حتى انتصب زبي من جديد و لكني طوال تلك المدة و انا ارضع من بزازها و امص حلمتها رغم اني كنت دون شهوة تقربا حتى بدات احس  بالحرارة الجنسية تعود الى جسمي و انا ارضع صدرها بكل قوة و هنا طلبت منها ترضع زبي كي ينتصب جيدا استعدادا للنيك

و  عدت مرة اخرى ارضع بزاز كبيرة و امصها بكل متعة و انا ادلكهما و اشكلهما بطريقة جميلة جدا و خاصة حين تلتصقان و كانت بزاز نور جد طرية و احس انهما بالونتين مملوءتين باللحم و لما وضعت زبي بينهما ارتفعت حرارته و احسست بلذة كبيرة جدا تغمرني و عند ذلك ادخلت زبي في الكس و انا محتضنها و يدي ملفوفة حول عنقها و اصبحت انيكها بكل قوة و كانت كثيرة الغنجات و التاوهات و صوتها قوي يزيدني متعة و اثارة . و رغم اني املك زب كبير  ولاباس به و بحجم اكثر من ثنانية عشر سنتيمتر و عريض الا ان كس نور كان كبيرا  واحسست ان زبي لم يملا اطراف كسها رغم حرارته التي كانت مثالية و انزلاقه لذلك عرضت عليها ان انيكها من طيزها و اتفقنا ان ارفع لها مقابل النيك و في تلك الشهوة التي كنت عليها لم يكن بامكاني التردد في القبول او الرفض . و قبل ان ادخل زبي في طيزها دهت فتحتها بالفازلين و ادخلت اصبعي كاملا ثم اضفت اصبعا اخر و احسست ان طيزها احلى و اضيق و كانت في كل مرة تتاوه كلما ادخلت اصابعي في طيزها الى ان قابلت زبي بفتحة طيزها و ادخلته و شعرت بمتعة تغمرني و كنت الف يدي على صدرها مستمتعا بحلاوة بزاز كبيرة و المسهما بكل حرية لان نور كانت في وضعية انحناء و بزازها متدلية و كلما هززتها في النيك كلما تحرك بزازها و انا احاول جمعهما و ضمهما في نيك جد ساخن . و رغم اني كنت ادخل زبي كاملا في طيزها الا اني كنت ابحث عن اكثر من ذلك و تمنيت لو ان زبي طوله متر حتى اراه يخرج من فمها من شدة انتشائي بالنيك مع نور و كنت احاول قدر المستطاع الا اقذف بسرعة و كلما جائتني نشوة القذف اتوقف عن تحريك زبي او اخرجه كاملا و ابقى ادلك بزاز كبيرة و المس حلمتيها

و مع بقائي على تلك الوضعية مطولا صرت اسمع صوت يشبع الضرطات كلما اخرجت زبي كاملا من فتحة الشرج و كان طيزها يمتلا بالهواء من كثرة ادخال زبي و اخراجه كاملا في كل مرة و حين احس به بدا يجف اعيد اخراجه مرة اخرى و ادهنه بالفازلين جيدا و احيانا اضيف له بصقة من فمي مباشرة فوق راس زبي  ثم اكمل نييك الطيز بقوة و نور تواصل غنجاتها اهاتها الساخنة . و غمرة النيك و حلاوته وصلت الى اخر محطة و ارتفعت شهوتي و اللذة جحول راس زبي بطريقة رهيبة جدا و احترت هل اقذف داخل طيزها ام اخرج زبي و اراه بنفسي يقذف على طيزها لكني فكرت في طريقة اكثر امتاع بالنسبة لي و هي اني وضعته بين اجمل بزاز كبيرة و صرت احكه ببطئ بينهما و كان شكل بزازها و هما متجمعين مثل طيزها تماما و ما هي الا لحظة او لحظتين حتى قذف زبي اول دفقة من المني بطريقة حارة و حامية جدا تلتها باقي القطرات التي كانت تخرج بكل متعة و اللذة تكبر و الشهوة تتقلص كلما خرج المني من زبي حتى انتهت الشهوة و اصبح زبي مثل المطاط حين ارتخى و لكني بقيت اتذكر قصتي في النيك مع نور و انا اكتبها و زبي منتصب في القمة و انا اتذكر بزاز كبيرة تزين صدرها الجميل

Loading...

Share on Facebook Share on Twitter Share on Pinterest

Comments

مواضيع ذات صلة